السعودية

مسار الدخول عبر النفاذ الوطني 1442

النفاذ الوطني ناجز

مسار الدخول عبر النفاذ الوطني 1442 .. صرت منصة مسار بوزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بديلًا عن منبر كفاءة بوزارة المنفعة المدنية، إذ يجيز الالتحاق في مجرى الكثير من الخدمات التي فوز ما كانت تتيحه منبر كفاءة.

هي منبر وطنية تعقب وزارة الموارد البشرية، ويوجد الالتحاق فيها للمواطنين والمواطنات التقدم لشغل الوظائف العامة والإدارية التي تنشر عنها الجهات الرسمية في المملكة طيلة العام، إذ ينبغي الالتحاق في المنبر لمن يريد في حرفة الوظائف العامة ثم الانتظار لحين صدور إعلان من واحدة من الجهات ثم التقدم بطلب.

مسار الدخول عبر النفاذ الوطني 1442

 

هي منبر وطنية تتيح خدماتها الإلكترونية للجهات الأصلية والموظفين والأفراد في مصلحة وتحديث الموارد البشرية بما يتوافق مع السجل التنفيذية للموارد البشرية الحكومية.

يمكن الدخول بواسطة اسم المستهلك وكلمة السر المستخدمة في منبر النفاذ الوطني المشترَك للاستفادة من خدمات كفاءة للباحثين عن عمل عبر منصة مسار.
أسلوب وكيفية الالتحاق في كفاءة عبر منصة مسار :

يمكن الاشتراك في جدارة بواسطة الخطوات اللاحقة :

الدخول على موقع منصة مسار الإلكترونية.
الانتقال إلى تسجيل جديد.
إدخال رقم الهوية الوطنية .
إدخال تاريخ الميلاد .
تحديد جنس المتقدم ذكر/ أنثى.
إدخال رمز التحقق ثم الكبس على تسجيل دخول.

ملاحظات بشأن الالتحاق في منصة مسار:

يلزم اهتمام عدة أمور لدى الاشتراك في مسار من بينها، وجوب إضافة بيانات الحالة الصحية للمتقدم/ المتطورة وتحديد فئة الإعاقة إن وجدت.

أيضا يلزم إضافة معلومات الاتصال التي يمكن الإتصال بواسطتها مع المتطور/ المتطورة بشكل ممتاز مع انتباه صحة ودقة المعلومات المدخلة، معرفةًا أن إلحاق البريد الإلكتروني السليم يتعلق به ارتباطًا مجملًّا تحقق تستمر الوزارة مع المتطور/ المتطورة لمجموعة أغراض ترتبط بعملية التوظيف، إضافة إلى ذلك فرصة الاستحواذ على كلمة المرور لدى عدم تذكر كلمة المرور المختصة، إذ يكمل لدى إلحاق رقم تحقيق الشخصية والبريد الإلكتروني المدخل بطلب التقديم على نحو صحيح إرسال كلمة المرور الحديثة على ذات البريد الإلكتروني.

 

ماهو النفاذ الوطني الموحد

 

هي حملة وطنية من وزارة الداخلية بالمملكة العربية المملكة العربية المملكة السعودية لإصدار ومنفعة هويات المدنيين والمقيمين الرقمية إذ بدأت كميات وفيرة من الجهات الأصلية والخاصة بمواكبة التقدم وتقديم خدماتها عن طريق منافذ إلكترونية باستعمال معرفات إلكترونية (اسم مستعمل ورقم مخبأ) كأداة تَحَقُق تتيح بالوصول إلى مواقع خدماتها الإلكترونية

 

ألا وهي في حقيقتها تجسد هوية رقمية وتخص بشخص الشخص وتعتبر هويته في التداولات الإلكترونية ويشار إليها باسم” هوية رقمية”. وترنو تلك الحملة للعثور على حل إجمالي لإدارة وحوكمة الهوية الرقمية

 

لتقديم منفعة النفاذ الإلكتروني المتحد على المعدّل الوطني وتوفير الآلية والأدوات الضرورية لها لحل المتشكلة التي تجابه العدد الكبير من الجهات الرسمية والخاصة التي تتمثل في إعاقة تقديم العديد من الخدمات الهامة التي يستفيد منها المواطن والمقيم جراء هبوط درجة ومعيار المصداقية والثقة في الهوية الرقمية وإمكانية تعرضها للسرقة أو الاختراق.