الصحة والمرأة

الوعاء الدموي الذي ينقل الدم خارج الكلية

الوعاء الدموي الذي ينقل الدم من الكلية إلى الوريد الأجوف السفلي

الوعاء الدموي الذي ينقل الدم خارج الكلية … الأوعية الدموية هي شبكة من الأنابيب ذات البأس ينتقل عبرها الدم إلى مناطق الجسم طول الوقت.

الوعاء الدموي الذي ينقل الدم خارج الكلية

والأوعية الدموية هي قسم من الجهاز الدوري الذي يهتم بنقل الدم طوال البدن. هنالك ثلاث أشكال من الأوعية الدموية: الشرايين والتي تنقل الدم من القلب إلى أجزاء الجسم، والشعيرات الدموية والتي تجيز لتبادل الماء والكيماويات بين الدم والأنسجة، والعروق التي تنقل الدم من الشعيرات الدموية وتعيده إلى القلب. وكلمة وعائي (بالإنجليزية: vascular)‏ – نسبة إلى الأوعية الدموية – مشتقة من المقطع اللاتيني VAS والتي تعني حاوية.

تركيب الأوعية الدموية

 

تتشابه الشرايين والأوردة بتكونها ثلاث طبقات إلا أن الطبقة البرجوازية لدى الشرايين تعتبر أسمك من هذه التي في العروق:

الغلاف المبطن-الغِلاَلَةُ البَاطِنَةُ الوِعائِيَّة- غلالة باطنة (وهي أنحف طبقة): طبقة وحيدة من خلايا بطانية حرشفية طفيفة مترابطة من خلال متنوع السكاريد (متنوع السكاريد)، تحيط بها طبقة رقيقة من النسيج الضام أسفل البطانية المتداخلة مع مجموعة من الأربطة المنتظمة المتجاوبة تدعى الصفيحة المتجاوبة الداخلية.

الغلاف الأوسط- الغِلاَلَةُ الوَسْطانِيَّةُ الوِعائِيَّة- غلالة وسطانية (أسمك طبقة في الشرايين): تلك الطبقة مركبة من أنسجة متجاوبة من النسيج الضام، ومتعدد السكاريد مكانة دائريًا. وتفصل الطبقتين الثانية والثالثة طبقة أخرى غليظة ومرنة تلقب الصفيحة المتجاوبة الخارجية. الغلالة الوسطى (الغلاف الأوسط) والتي من الممكن أن تكون متضخمة في العضلات الملساء الوعائية خصوصًا في الشرايين، والتي تسيطر على 1/2 دولة قطر الحاوية الدموي.

الغلاف الخارجي Tunica Externa (أسمك طبقة في العروق) مكونة تماماً من النسيج الضام، وتشتمل على الأعصاب التي تقوم بتغذية الصندوق وبنفس الزمان تغذي الشعيرات الدموية (VASA VASORUM) في الأوعية الدموية الهائلة.

 

الشعيرات الدموية تتكون من طبقة بطانية وأحيانًا نسيج ضام.

في بعض ألياف الجسم المعرضة للحركة – كالمفاصل – تنتشر الأوعية لتتصل الشرايين ببعضها البعض في حين يعلم بالمفاغرة وتعني إدخار مجريات بديلة للدم في حال انسداد واحد من الأوعية الدموية المغذية للنسيج.

تبقى عضلات تحيط بالشرايين والعروق وتعين في تقلص واستمر ممتدا الأوعية الدموية. والذي يمنح الدم ضغطًا وافيًا ليصل إلى كل انحاء البدن. تمثل الأوعية الدموية قسم من جهاز الدوران (القلبي الوعائي)، جنبًا إلى جنب مع القلب والدم.

يكون لون الشرايين ضاربًا إلى الحمرة جراء احتوائها على الهيموغلوبين، الحامل للأكسجين. فيما يكون لون العروق أكثر قربا إلى الأزرق لنقص الأكسجين فيها.

 

هناك أشكال متنوعة من الأوعية الدموية:

الشرايين

الشريان الأبهر (الشريان العظيم الكبير وهو الذي يحمل الدم خارج القلب).

تفرعات من الشريان الأبهر مثل الشريان السباتي والشريان تحت الترقوة وشريان الاضطرابات الهضمية الشريان المساريقي والشريان الكلوي والشريان الوركي.

الشريّنات – الشرايين الصغيرة.

الشعيرات الدموية، وهي أقل الأوعية الدموية حجماً.

وريدات – الأوردة الصغيرة.

العروق

أوعية دموية جامعة كبرى مثل وريد أسفل الترقوة و حبل الوريد والوريد الكلوي والوريد الوركي، الوريدان الأجوفان وهما أضخم العروق التي تجمع الدم وتصب في الفؤاد.

تصنف الأوعية الدموية بشكل عام إلى شرايين وعروق، ويحدث تصنيفها تبعًا لمسار الدم فيها، فإذا كانت تنقل الدم من القلب إلى باقي الجسد تجسد شرايين، أما إذا كانت تنقل الدم من ألياف الجسم إلى القلب فتعتبر عروق.

إصطلاح (الدم الشرياني): يستعمل لوصف الدم الغني بالأكسجين، بصرف النظر عن أن “الشريان الرئوي ” يحمل دم فقير بالأكسجين (دم وريدي) والدم الذي يضخ في “الوريد الرئوي” هو غني بالأكسجين. ولذا لأنه يحمل الدم من وإلى الرئتين تكرارًا، ليتم تداول الغازات – الأكسجين وثنائي أكسيد الكربون – هنالك فيعود الدم مشبعًا بالأكسجين.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.