منوعات

اسعار علب السجائر في مصر 2021 بالجملة ومفرق

زيادة أسعار السجائر 2021

اسعار علب السجائر في مصر 2021 بالجملة ومفرق … شهدت أماكن البيع والشراء المصرية ارتفاع قريبة العهد في أسعار السجائر الأجنبية، بعد أن أعربت مؤسسة “فيليب موريس جمهورية مصر العربية” تزايد أسعار منتجاتها من السجائر الأجنبية. وفي الأثناء، تدرس “المؤسسة الشرقية للدخان- إيسترن كومباني” المملوكة للبلد وضعية السجائر المحلية، في حين فضّلت مؤسسات أخرى تثبيت أسعار منتجاتها في الزمان الجاري.

اسعار علب السجائر في مصر 2021 بالجملة ومفرق

وفي خطوة مفاجئة، أفصحت أضخم المؤسسات المُصنعة للسجائر الأجنبية “فيليب موريس جمهورية مصر العربية”، يوم الإثنين، ازدياد على ثلاثة أنواع من منتجاتها بواقع جنيه على كل علبة سجائر من “مريت” و”مارلبورو” و “إل أم”.

وشددت في كلام رسمي أن قرارها ازدياد أسعار البضائع الثلاثة يجيء في ظل المشاركة في مؤازرة مبادرات الأجهزة الرقابية لإعداد أماكن البيع والشراء، وحظر أي إنتفاع للمدخنين البالغين.

“مريت” بـ 3 دولارات

واستطردت أن السجائر من نوع “مارلبورو” بكل أشكالها زادت من 43 إلى 44 جنيهاً (2.8 دولار أميركي) للعلبة الواحدة، في حين ازدادت السجائر نمط “مريت” بكل أشكالها من 47 إلى 48 جنيه (3 دولارات)، وفي النهايةً السجائر فئة “إل أم” بكل أشكالها زادت من 32 إلى 33 جنيه (2.1 دولار) للعلبة الواحدة.

واستثنت في إشعارها أنواع “مارلبورو كرفتد” و “إل أم موشن” من الزيادة لتبقى على تكاليفها لدى 36 جنيهاً (2.2 دولار) و28 جنيهاً (1.7 دولار) على التكرار، مطالبة بائعين التقسيم والباعة الالتزام بالأثمان الحديثة، وعدم مخالفتها حفاظاً على حقوق المستخدم، وتؤكد المنشأة التجارية لكل زبائنها وصول منتجاتها في المواقيت المقررة.

“الشرقية للدخان” تدرس موقفها

وصرح العضو المنتدب لـ “المؤسسة الشرقية للدخان- إيسترن كومباني” إن مرسوم مبالغة التكاليف يتعلق كل مؤسسة، وأحد مستحقاتها أن ترفع أثمانها في الدهر الذي تبصره مناسباً لها على حسب حسابات التكلفة والمردود.

وأكمل أن مؤسسته تدرس وضعية أسعار منتجاتها في أماكن البيع والشراء لاتخاذ الأمر التنظيمي الملائم، سواء بتثبيت التكاليف أو ازديادها على قليل من الأنواع التي لا تحقق النتاج المرغوب، لتغطية مصروفات التكلفة والتشغيل وغيرها.

وتابع أن قسم أبحاث مكان البيع والشراء والإنتاج يدرس أسعار السلع في المتاجر أربع مرات كل عام، بمقدار كل 3 شهور، لتُنفيس التكاليف على حسب مقادير الإيراد والتكلفة.

وشرح أنه حتى اللحظة لا أمر تنظيمي بترقية أسعار السجائر المحلية، واستدرك قائلاً، “بل قد نرفع الأثمان بأي توقيت نبصره مناسباً لنا”.

ثلاث شرائح استناداً للقانون

ونوه على أن دستور السعر المضافة وحط شرائح لصعود الأثمان وحدد سقف الضريبة لجميع شريحة، لافتاً على أن الشريحة الأولى تبدأ من جنيه حتى 18 جنيهاً (1.14 دولار)، في حين الشريحة الثانية تبدأ من 18 إلى 36 جنيهاً (2.29 دولار)، في حين وصلت الشريحة الأخيرة زيادة عن 36 جنيهاً.

وأشار إلى أنه من حق كل مؤسسة إعزاز أسعار منتجاتها. مضيفاً، “بل إذا زادت الأثمان وقامت بالذهاب الأشكال من شريحة إلى أخرى، فسترتفع ثمن ضريبة الثمن المضافة التي ستدفعها المؤسسة إلى الخزانة العامة للجمهورية، لذا فإن ترقية أسعار البضائع ليس الخيار الأجود في مواجهة المؤسسات، حيث تزيد تكلفة الضريبة حينما انتقلت إلى شريحة أخرى”.

ورفض رئيس “إيسترن كومباني” تحديد ميعاد لتزايد أسعار السجائر المحلية قائلاً، “نحن ندرس أسعار مكان البيع والشراء ومنتجاتنا كل 3 شهور، وحتى حالا لا يبقى ما يدعو إلى ازدياد الأثمان”.

دستور التكلفة المضافة

وفي تشرين الثاني (نوفمبر) 2017، عدّلت السُّلطة المصرية عدد محدود من أحكام دستور الثمن المضافة، واحتوت التطويرات الإبقاء على الضريبة النسبية التي تصل خمسين في المئة من تكلفة بيع السجائر، فيما إنتهت ارتفاع الضريبة القطعية بحوالي 75 قرشاً (0.047 دولار) للشريحة الأولى، لتصل تكلفة الضريبة إلى 3.5 جنيه (0.22 دولار) للعلبة عوضاً عن 2.75 جنيه (0.17 دولار) للعلبة، مثلما إنتهت ارتفاع الضريبة القطعية بـ 125 قرشاً للشريحة الثانية لتصل إلى 5.5 جنيه (0.35 دولار) للعلبة، وبـ 1.25 جنيه (0.079 دولار) للشريحة الثالثة لتصل إلى 6.5 جنيه (0.41 دولار) للعلبة.

مؤسسات ترفض التحريك هذه اللحظةً

من جانبها، فضّلت مؤسسة “بريتش أميركان توباكو” الإنجليزية الإبقاء على أسعار منتجاتها من السجائر الأجنبية، حيث صرح منبع مسؤول في المنشأة التجارية، رفض ذكر اسمه، أن المؤسسة ليست عندها أية نيات لازدياد الأثمان في الدهر القائم، ينشأ بينما لم تصدر مؤسسة “جابان توباكو” تصريحاً بشكل رسميً يبدو عزمها.

وأبقت “بريتش أميركان توباكو” على أثمانها الجارية، لتسجل ثمن علبة سجائر فئة “دنهل” لدى 44 جنيهاً (2.8 دولار) و”كِنت” لدى 38 جنيهاً (2.42 دولار)، في حين بقيت سجائر من صنفي “لأجل أن ستريك” و”روثمانز” لدى 32 جنيهاً (دولاران)، وفي النهايةً “فكر ثروة” لدى 27 جنيهاً (1.71 دولار)، في الدهر الذي بقيت سلع مؤسسة “جابان توباكو” لدى تكاليفها كذلكً، لتظل أسعار سجائر “كاميل” لدى 37 جنيهاً (2.35 دولار) فيما سجائر “ونستون” لدى ثلاثين جنيهاً (1.91 دولار)، وفي النهايةً سجائر نمط “أل دي” لدى 27 جنيهاً (1.71 دولار).

المصريون يدخنون مليارات السجائر

وفي بداية شباط (فبراير) الجاري، أعربت “إيسترن كومباني”، في خطبة إلى البورصة المصرية أنها أحرزت مبيعات قياسية في مبيعات السجائر المحلية أثناء 3 شهور، من تشرين الأول (أكتوبر) حتى كانون الأول (ديسمبر)، وصلت صوب 17.5 مليار سيجارة (مائتين 1,000,000 سيجارة كل يومً) بإعزاز قدرها 1.4 مليار خلال الفترة ذاتها في السنة المالي 2019-2020، وقتما باعت صوب 16.074 مليار سيجارة.