منوعات

اليوم العالمى للاجئين 20 يونيو

اليوم العالمي للمهاجرين واللاجئين

اليوم العالمى للاجئين 20 يونيو .. يوم اللاجئ الدولي أو اليوم الدولي للاجئين يحتفل به في عشرين حزيران من كل عام، إذ يخصص لاستعراض هموم وقضايا ومشكلات المشردين والأشخاص الذين تتعرض حياتهم في أوطانهم للتهديد، وتسليط الضوء علي مكابدة هؤلاء وبحث سبل تقديم الكثير من الدعم لهم وهذا باعتناء من المفوضية العليا لأمور المشردين الموالية للأمم المتحدة (UNHCR).

اليوم العالمى للاجئين 20 يونيو

بدأ الاحتفال به في السنة ألفين في أعقاب مرسوم من قبل الجمعية العمومية للأمم المتحدة في 4 كانون الأول من نفس السنة، مثلما أشار الأمر التنظيمي أن تاريخ 2001 كان ليوافق الذكرى الخمسون لإعلان اتفاقية جنيف المرتبطة في وضع المشردين، في حين احتفل به للمرة الأولي في السنة 2001. وتم اختيار يوم عشرين حزيران لتزامنه مع الاحتفال مع يوم النازحين الأفريقي الذي تحتفل به وافرة بلدان أفريقية.

تاريخ

 

في 4 كانون الأول ألفين ، قد عزمت الجمعية العمومية للأمم المتحدة في المرسوم 55/76 ، أنه اعتبارًا من عام ألفين ، سوف يتم الاحتفال بـ عشرين حزيران يومًا دوليًا للاجئين. لاحظت الجمعية العمومية في ذاك المرسوم أن عام 2001 يوافق الذكرى الخمسين لاتفاقية عام 1951 المرتبطة في وضع المشردين.[2] يشطب الاحتفال بتكريم جميع المشردين، وازدياد الإدراك والتماس المؤازرة.

تم الاحتفال بشكل رسميً باليوم الأفريقي للاجئين في العدد الكبير من البلاد والمدن قبل عام ألفين. ولاحظت منظمة الأمم المتحدة أن هيئة الوحدة الأفريقية قد قبِلت بحيث يكون يوم النازحين العالمي متواقتًا مع يوم المشردين الإفريقي في عشرين حزيران.

 

في الكنيسة الكاثوليكية الرومانية، يشطب الاحتفال باليوم الدولي للمهاجرين واللاجئين في شهر كانون الثاني من كل عام، بعدما أنشأه البابا بيوس الـ10 عام 1914.

الإحتفالات السنوية

 

في عشرين حزيران من كل عام، تستضيف منظمة الأمم المتحدة ووكالة منظمة الأمم المتحدة للاجئين والمجموعات المدنية على مستوى العالم فاعليات اليوم الدولي للاجئين بهدف أشار اهتمام الحشد إلى ملايين النازحين والمشردين داخليا على مستوى العالم الذين أجبروا على الهروب من ديارهم جراء الموقعة والنزاع والاضطهاد.

إجادة وأصالة الاحتفال السنوي بمجموعة مغايرة من الوقائع في أكثر من مائة جمهورية، ساهم فيها مسؤولون حكوميون، وعمال التخليص الآدمية، والمشهورين، والمدنيون، والمشردون قسراً.

تصدر المفوضية العليا للاجئين مراسلات في يومياً دولي للاجئين:

 

2019: إلتزام فيليبو غراندي اليوم ببذل كل ما بوسعه لمساعدة الملايين من اللاجئين قسراً “ليس حصرا للمغادرة لكن أيضًا للازدهار”.

2018: اليوم، اليوم الدولي للاجئين، هو وقت للتضامن مع النازحين

تحدد المفوضية مقال كل مبادرة من حملات اليوم الدولي للاجئين.

 

  • 2019: اتخذ خطوة في اليوم العالمي للاجئين
  • 2018: الآن أكثر من أي وقت مضى، نحن بحاجة إلى الوقوف مع اللاجئين
  • 2017: احتضان اللاجئين للاحتفال بإنسانيتنا المشتركة
  • 2016: نقف مع اللاجئين
  • 2015: مع الشجاعة دعونا نجتمع جميعا
  • 2014: المهاجرون واللاجئون: نحو عالم أفضل
  • 2013: خذ دقيقة واحدة لدعم عائلة مجبرة على الفرار
  • 2012: عائلة واحدة مزقتها الحرب كثيرة جدًا
  • 2010: لاجئ واحد أجبر على الفرار أكثر من اللازم
  • 2009: الصفحة الرئيسية
  • 2008: الحماية
  • 2007: المثابرة
  • 2006: الأمل
  • 2003: شباب اللاجئين: بناء المستقبل
  • 2002: التسامح
  • 2001: الاحترام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى