السعودية

ما هي قصة شعار شركة نوكيا ومعناه؟

ما هي قصة شعار شركة نوكيا ومعناه؟ …القصة الأكثر نجاحًا وتطورًا في مجال التكنولوجيا هي قصة شعار نوكيا. نوكيا هي شركة فنلندية أسسها فريدريك إدستام في الثمانينيات من هذا العام وحتى وقتنا هذا ، شهدت الشركة العديد من التطورات في الشعار .. حتى نتمكن من التعرف على نوكيا من خلال موقع القلعة. تاريخ الشعار ومعناه و مرحلة التطوير.

ما هي قصة شعار شركة نوكيا ومعناه؟

في عام 1865 ، على نهر تاماركوسكي ، وخاصة في تامبيري في جنوب غرب فنلندا ، بنى مهندس يُدعى فريدريك إدستام مصنعًا للورق ، وفي عام 1868 بنى مصنعًا للورق على ضفتي نهر نوكيانفيرتا في مدينة نوكيا.
تم إنشاء المصنع وظهر الشعار الأول للشركة وهو سمك السلمون وهو استعارة لأسماك النهر وظل كذلك حتى عام 1965.
في عام 1966 تم تغيير شعار الشركة إلى دائرة سوداء وبيضاء وكُتب اسم الشركة داخل الشركة وكان هذا الشعار يسمى “الأسهم”. ظل الشعار حتى عام 1978. من 1979 إلى 2011 ، استخدمت الشركة أسهل وأبسط شعار في تاريخها ، والذي كتب فقط اسم الشركة باللون الأزرق والحرف O في شكل مستطيل. منذ عام 2011
تم تغيير الشعار قليلاً وأضيفت كلمة “Connecting people” تحت الاسم. في عام 1865 وحتى عام 1898 ، كان لنوكيا شعار ، لكنه سرعان ما اختفى ، واعتقد البعض أنه أحد أسوأ شعارات نوكيا … وعاد شعار السمكة.

تاريخ شعار شركة نوكيا ومعناه

مع كل تحويل للشعار، كان ثمة دلالة ورسالة من ذاك، فمنذ تم تأسيس المؤسسة عام 1865 وحتى وقتنا ذاك، تم تحويل رمز مؤسسة Nokia أربع مرات.. وننشر ونوضح لكم المعاني التي حملتها هذه الشعارات بواسطة القادم:

منذ عام 1868 وحتى عام 1965 كان رمز المؤسسة هو سمكة السلمون، وقد كان يرمز لنهر نوكيانفيرتا والذي كان ملئ بأسماك السلمون، وهي شهادة من مؤسسو المنشأة التجارية حتّى الانطلاقة الحقيقية لهم كانت من ذلك النهر.

من 1966 وحتى عام 1978 تم تحويل الشارة لدائرة أسود في أبيض وبداخلها رمز المؤسسة، وقالت المنشأة التجارية أن ذاك الشارة دليل على توفر المنشأة التجارية في تصنيع الاتصالات.

من 1979 وحتى عام 2011 كان رمز المؤسسة هو اسمها فحسب، ملونًا باللون الأزرق، وقد كان ذاك الرمز باعتبار برقية ذات بأس لمنافسين.. فإنه يثبت أن الموثوقية والجدية في الجهد، والطموح للتقدم والازدهار.

منذ عام 2011 وإلى حالا تم تحويل الرمز ليغدو اسم المنشأة التجارية مكتوب تحته جملة “Connecting people“.. ودل ذاك على مجال تستمر المنشأة التجارية مع مستخدمي منتجاتها، وتطلعهم لإراحتهم بالتقنية القريبة العهد.
تاريخ مؤسسة Nokia

نهض المهندس فريدريك إدستام في سنة 1871 باللجوء لصديقه ليو ميشيلين؛ وهذا لاسترداد تسمية مؤسسته، وتحويلها لمنشأة تجارية مساهمة كبرى.. وتم اختيار اسم Nokia على اسم القرية التي يحدث فيها مجرى مائي نوكيانفيرتا.

أراد ليو ميشيلين بأن تقوم المؤسسة بالدخول في ميدان الكهرباء، إلا أن ذلك الاقتراح قد رفضه فريدريك.. وفي سنة 1896 تم تكليف ميشيلين كرئيس مجلس منفعة المؤسسة، مع توقف عن عمله إدستام من الهيئة.. وفي سنة 1902 أنجز ميشيلين طموحه وصرت مؤسسة Nokia تعمل في توليد الكهرباء.

في أعقاب الموقعة الدولية الأولى كادت مؤسسة Nokia أن تفلس، فتم بيع المؤسسة للشركة الفنلندية للصناعات المطاطية، وأيضًا في سنة 1922 تم شراء المنشأة التجارية الفنلندية لتصنيع الوصلات.. وتم دمج المؤسسات الثلاثة أسفل مسمى Nokia في سنة 1967، وقد كانت صناعتها مختلفة، فأنتجت (بضائع ورقية- أحذية مطاطية- كمبيوترات- وصلات اتصال.. إلخ).

في سنة 1989 وقفت على قدميها مؤسسة Nokia بتسليم أولى شبكاتها بنظام GSM، وفي سنة 1991 تم فعل المهاتفة الأولى في الكوكب في هلسنكي، فنلندا.

في سنة 2013 تم بيع مؤسسة Nokia لمنشأة تجارية مايكروسوفت، وفي سنة 2016 تم شراء المنشأة التجارية من قِلكن مؤسسة HMD الفنلندية.. في سنة 2017 تم افتتاح Nokia 6 وهو جهاز محمول يعمل بنظام الآندرويد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى