أخبار عالمية

اللد – مدينة في إسرائيل تتعرض لمواجهات عنيفة من قبل الاحتلال

اللد - مدينة في إسرائيل

اللد – مدينة في إسرائيل تتعرض لمواجهات عنيفة من قبل الاحتلال ….أعربت إسرائيل يوم يوم الاربعاء فريضة تجريم تجول ليلي بمدينة اللد، في أعقاب مجابهات قتالية عنيفة بين الفلسطينيين من ناحية، والمستوطنين والشرطة في المقابل.

اللد – مدينة في إسرائيل تتعرض لمواجهات عنيفة من قبل الاحتلال

أعرب رئيس مجلس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، يوم الثلاثاء، تكليف ظرف الظروف الحرجة بمدينة اللد على أساس مصادمات بين مواطنين عرب ويهود.

وأتى الأمر التنظيمي في أعقاب مواجهة قام بعقده نتنياهو مع القيادات الطموح ووزير الأمن الداخلي ورئيس ممنهجة الأمن القومي.

وصرح نتنياهو في تويتة على “Twitter“، إنه : “أعلنا في الحال موقف الأزمات المختصة في اللد.. ستصل وحدات حرس الأطراف الحدودية من الضفة الغربية إلى المدن المقصودة الليلة”.

واستكمل: “كلفت بالعمل الجاد مع منتهكي التشريع والنظام وتكثيف مجموعات الجنود على الأرض بهدف إرجاع السلم والنظام إلى اللد وجميع مناطق البلاد في أقرب وقت جائز“.

وتحدث مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلي، في كلام إنه “إتفاق مكتوب رئيس الحكومة نتنياهو جلسة بحضور جميع من وزير الحماية ووزير الأمن الداخلي والمفوض العام للشرطة ورئيس جمعية الأمن القومي ومدير عام رئاسة الوزراء والمستشار الشرعي للحكومة والسكرتير العسكري لرئيس الوزراء، وهذا حتى الآن الوقائع التي جرت ذلك العشية بمدينة اللد”.

وشهدت بلدة اللد مجابهات قتالية عنيفة بين مواطنين عرب ويهود منذ الإثنين، في ما يتعلق بـ الوقائع بالقدس وغزة أفضت إلى مقتل مواطن عربي ورض عدد أحدث.

وقد ساهم آلاف العرب الإسرائيليين، يوم الثلاثاء، في تشييع جثة موسى حسونه، الذي قتل عشية يوم الإثنين، برصاص مواطن إسرائيلي أثناء احتجاجات المدنيين العرب على التقدمات بالقدس وغزة.

وأعقبت مراسم الدفن مجابهات قتالية عنيفة بين المدنيين العرب والشرطة الإسرائيلية.

إرسال تعزيزات شرطة حرس حواجز

وقالت المصلحة العامة للبث الإسرائيلي إن وزير الحراسة بيني جانتس أوعز بارسال تعزيزات من مجموعات جنود حرس الأطراف الحدودية الى المدن المختلطة في إسرائيل، بما فيها اللد، إثر استمرار مسيرات المدنيين العرب.

واستطردت: “وافرة كتائب من حرس الأطراف الحدودية ستنشر بعد وقت قريب في تلك المدن”.

وقد كانت مدن وقرى سخنين وحيفا، والنّاصرة، وعكا وأبو سنان، وبسمة طبعون، ورهط، والطيرة، والطيبة، وأم الفحم، ودير الأسد، والبعنة، وطمرة، وعرعرة النبش، وباقة الغربية، ومجد الكروم، ويافا، وكفر قرع، وقلنسوة، وعرعرة، والمشهد شهدت ليلة يوم الثلاثاء مظاهرات احتجاجا على ما يجري في فلسطين وغزة.

وقالت قوات الأمن الإسرائيلية، في كلام إنها ألقت إعتقال” 26 مشتبها بالإخلال بالنظام أثناء المسيرات التي جرت بمدينة حيفا وعكا وأبو سنان وبسمة طبعون ”

واستطردت إنها تشتبه بالمعتقلين بإلقاء الحجارة وإقفال الأساليب وإلقاء قنينات وافتتاح المفرقعات والاعتداء على شخصيات قوات الأمن.

وتابعت: “أسفرت الوقائع عن سحجة ثلاثة أشخاص شرطة بجروح بسيطة نتيجة لـ إلقاء الحجارة وتلقيهم الدواء الطبي”.

ومن ناحية ثانية ولقد نوهت أجهزة الأمن الإسرائيلية على أن مواطنين رشقوا سيارة نقل عساكر بالحجارة على مفرق بلدة ام الفحم في اتجاه شمال البلاد.

وقالت، في كلام، إنه “خرج قليل من العساكر من الشاحنة وقاموا بافتتاح النار في الرياح“.

وفي حادث أجدد تحدثت قوات الأمن إنها ألقت إعتقال ثلاثة مشتبهين من قاطنين قرية كوبري الزرقاء بشبهة إلقاء الحجارة.

 

ونوهت قوات الأمن إلى أنه في حادث أجدد أضرم مواطنون عرب النار في مقر للشرطة الإسرائيلية ما دفع الى احتراقه على نحو إجمالي دون سقوط خبطات.

 

وأوضحت أنها اعتقلت عددا من المدنيين العرب طوال مظاهرة بمدينة حيفا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى