منوعات

عناصر الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021

رؤية الإمارات 2021

عناصر الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021 ..أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل منغلق، مندوب رئيس البلد رئيس الحكومة والي دبي “الأجندة الوطنية” إلى دولة دولة الإمارات العربية المتحدة طوال السنين السبعة المقبلة وصولاً لرؤية دولة الإمارات العربية المتحدة 2021

عناصر الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021

في عيدها الذهبي بمناسبة إكمالها 50 عاما من اتحادها، واحتوت الأجندة التي عمل فوقها أكثر من ثلاثمائة صاحب مسئولية أحد أبناء وفتيات الوطن من تسعين ناحية رسمية اتحادية ومحلية في الفترة الفائتة دلائل وطنية في القطاعات التعليمية والصحية والاقتصادية والشرطية وفي ميدان الإسكان والبنية التحتية والخدمات الأصلية.

 

تتميز تلك الشواهد الوطنية باعتبارها بعيدة النطاق وتقيس النتائج الأساسية لتأدية الأولويات الوطنية. مثلما تعمل في أغلبها على مضاهاة مكانة جمهورية دولة الإمارات العربية المتحدة في الدلائل العالمية بدول العالم المتنوعة. وتحظى تلك الشواهد بمواصلة دورية من قبل التقدم في السُّلطة من أجل ضمان تحري مستهدفاتها بحلول عام 2021..

 

رؤية الإمارات 2021 للتعليم

 

ستشهد الأعوام المقبلة تحولاً كاملاً في أنظمة التعلم والتعليم. لذلك تستهدف الأجندة الوطنية أن تكون جميع المدارس والجامعات مجهزة وجميع التلاميذ مزودين بالأجهزة والأنظمة الماهرة

 

وأن تكون المناهج والمشروعات والبحوث عبر تلك الأنظمة الماهرة. مثلما سوف يتم مضاعفة الاقتصاد طوال الأعوام المقبلة لتدعيم الإلتحاق برياض الأطفال كونها تشكل لزوم كبرى في إنشاء شخصية الطالب ومستقبله.

مثلما ترجو الأجندة الوطنية إلى وحط طلبتنا في إطار أجدر تلامذة العالم في امتحانات تثمين المعرفة والخبرات المهارية في القراءة والرياضيات والعلوم، إضافة إلى ذلك إعزاز نسبة التخرج من المدة الثانوية بما يلائم المستويات الدولية. وتقصد الأجندة أن تكون جميع المدارس فريدة بقيادات ومعلمين عامتهم مرخصين استناداً للمعايير العالمية وأن يكون طلبتنا فيها متقنين للغة العربية.

 

إنجازات الرؤية

 

وطوال تم عقده من الوقت بذلت شركات الجمهورية جهداً متواصلاً متوجاً بروح التعاون والعمل المشترك ما أدى إلى تقصي منجزات محسوسة لا تخطئها عين، وضعت دولة الإمارات العربية المتحدة في صدارة دول المكان وفي إطار مطلع دول العالم في الكمية الوفيرة من الشواهد لتحقق بهذا غايتها الأجود بأن تكون دولة الإمارات العربية المتحدة في إطار أحسن دول العالم من إذ الإنماء الاستثمارية والاجتماعية، بحلول اليوبيل الذهبي للاتحاد في 2021.

وتقوم البصيرة على أربعة بنود لازمة تشكل المحاور الأساسية لأطر الجهد الحكومي وهي: متحدون في المسؤولية: شعب طموح مستند إلى العائلة والتلاحم الاجتماعي والتراث الوطني الراسخ، ومتّحدون في المصير: تحالف ذو بأس يقوم بجمعه المصير المشترك واتحاد منيع ومتكامل، ومتَّحدون في المعرفة: اقتصاد تساجلي يقاد من قبل إماراتيين يتميزون بالمعرفة والإبداع، فضلا على ذلك «متحدون في الرخاء»: إجادة وأصالة حياة عالية في مناخ معطاءة دائمة.