منوعات

فضل العشر الأواخر من رمضان وما يشرع فيها

افضل ما قيل في العشر الأواخر من رمضان

فضل العشر الأواخر من رمضان وما يشرع فيها … كثير من المسلمين يبحثون عن فضائل وأنظمة العشر الأواخر من رمضان ، وفي هذه الحالة قال المصري دا إيفاتا إن النبي صلّ الله عليه وآله وسلم، أرشدنا إلى اغتنام الوقت والانتفاع بمواسم الخير، مشيرة إلى أن من أعظم هذه المواسم؛ العشر الأواخر من رمضان

البريق الأعظم رحيم ومغفور ومعتدل من النار ، ونور الإيمان يضيء ليلة نعمة ، والقرآن نزل ، وليلة القدر خير من ليلة عظيمة. ألف شهر.

فضل العشر الأواخر من رمضان وما يشرع فيها

وفيما يتعلق بفوائد وأنظمة العشر الأواخر من رمضان ، حثت دار الافتاء المسلمين على استخدام العشر الأواخر من رمضان لقراءة القرآن في فيديو “موشن غرافيكس” من إنتاج قسم الرسوم المتحركة بمجلس النواب. تذكر و صلي ، لا تشتت انتباه العالم ، أتمنى أن ينالهم من الله فعن عَائِشَة رضي الله عنها قالت: «كَانَ رَسُولُ اللهِ صلّ الله عليه وسلم يَجْتَهِدُ فِي الْعَشْرِ الأَوَاخِرِ مَا لاَ يَجْتَهِدُ فِي غَيْرِهِ».

أعمال العشر الأواخر من رمضان

وعن أهم الإجراءات التي يجب اتخاذها في العشر الأواخر من رمضان تقول “هندي”: يجب إعادة الليل. وقد ثبت ذلك من قبل قوم الصحايين فقد ثبت في الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا دخل العشر أحياء الليل وأيقظ أهله وشد مئزر ومعنى إحياء الليل: أي استغرقه بالسهر في الصلاة والذكر وغيرهما.
في هذا الشهر الكريم وهذه الليالي الجميلة ، فإن أداء صلاة الليل عمل عظيم بلا شك ، فينبغي الاهتمام به والاهتمام به حتى يتعرض لرحمة الله تعالى ، ويشاهد الاعتكاف في البيت ويقرأ. القرآن “هذا أهم شيء في العشر الأواخر من رمضان ، كما أنه مستحب للزكاة.

أدعية العشر الأواخر من رمضان

 

  • (اللَّهُمَّ آتِنَا في الدُّنْيَا حَسَنَةً وفي الآخِرَةِ حَسَنَةً، وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ)
  • (اللَّهُمَّ إنِّي أَسْأَلُكَ الهُدَى وَالتُّقَى، وَالْعَفَافَ وَالْغِنَى)
  • (رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا).
  • (رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلَاةِ وَمِن ذُرِّيَّتِي ۚ رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ)
  • (رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً ۚ)
  • (اللَّهُمَّ إنِّي أسأَلُك العافيةَ في الدُّنيا والآخِرةِ، اللَّهُمَّ إنِّي أسأَلُك العَفوَ والعافيةَ في دِيني ودُنْيايَ وأهْلي ومالي، اللَّهُمَّ اسْتُرْ عَوْرتي -وقال عُثمانُ: عَوْراتي- وآمِنْ رَوْعاتي، اللَّهُمَّ احْفَظْني من بيْنِ يَدَيَّ، ومِن خَلْفي، وعن يَميني، وعن شِمالي، ومن فَوقي، وأعوذُ بعَظَمَتِكَ أنْ أُغْتالَ من تَحْتي)
  • اللهم إنا نسألك يا ربنا العفو والعافية والمعافاة الدائمة في الدين والدنيا، نسألك يا ربنا من الخير كله عاجله وآجله ما علمنا منه وما لم نعلم، ونعوذ بك يا ربنا من الشر كله عاجله وآجله ما علمنا منه وما لم نعلم.
  • يا من أنزلت القرآن الكريم في ليلة القدر، أكرمنا في هذه الليالي المباركة، والطف بنا، وأجرنا من النار.
  • اللهم تقبّل صيامنا، وقيامنا، وصلاتنا، ودعاءنا، وسائر أعمالنا، وبلّغنا برحمتك ليلة القدر، يا أرحم الراحمين.
  • اللّهم اجعلنا في هذه الليالي من الذين نظرت إليهم وغفرت لهم ورضيت عنهم، اللّهم اجعلنا في هذه الليالي من الذين تُسلّم عليهم الملائكة، يارب تقبل منا وعلى طاعتك أعنّا وأكرمنا ولا تهنّا.