منوعات

أهمية النية في صوم رمضان

أهمية النية في صوم رمضان .. يصوم الكثير منا شهر رمضان ، ومن المقاصد الصوم ، فقد أعلن صراحة شهر رمضان لنفسه في أول ليلة قبل العشاء قبل رمضان ، لكنه نسي أن يقضي ليلة بعد ليلة في شهر رمضان المبارك.

التجديد. يحب كل واحد منا ، وخاصة أجدادنا وأجدادنا ، إعادة التعبير عن نوايانا في كل ليلة رمضانية قبل رمضان والامتناع بحزم عن تناول الطعام. كرس الله تعالى في شهره المجيد ، هذا المجد الذي اختاره الله في شهور قليلة من السنة الثانية ، لما قدمه من لطف كبير وفضيلة للإنسان والمسلمين المطيعين ، لأنه أباح فيه السلام بكل حرام.

يتفق جميع علماء الدين على وجوب صيام رمضان ، لكن هل صوم “نية الصيام” كامل شهر رمضان في أول ليلة من رمضان؟ أم يجب على من يصوم كل ليلة تحديث “نية صيام رمضان”؟

أهمية النية في صوم رمضان

وللتعرف على الآراء الدينية حول القصد القانوني والشرعي للصيام ، التقت “ليدي نت” بالباحث والباحث والباحث الإسلامي عدنان العساف (عدنان العساف) الذي أكد على نية الصيام. في شهر رمضان ، قم بأداء أو أداء أنشطة العبادة الدينية لله سبحانه وتعالى.

ويحضرنا في” النية” قول سيدنا محمد “صلى الله عليه وسلم” إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرىء ما نوى” ،والنية هي النية الباطنية غير الظاهرة إلا بين العبد وربه، وبينه وبين نفسه، ويشترط في النية إخلاص الإنسان فيما نوى، وأن تكون نية المسلم خالصة لله وحده دون سواه.

وقال الله تعالى ” وما أمرو إلا ليعبدوا الله،مخلصين له الدين،حلفاء،ويقيموا الصلاة، ويؤتوا الزكاة،وذلك دين القيّمة” وكلمة القيمة تعني: الدين القائم العادل.

الدليل

قوله صلى الله عليه وسلم : «إِنَّمَا الْأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ، وَإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِئٍ مَا نَوَى، فَمَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ فَهِجْرَتُهُ إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ، وَمَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ لِدُنْيَا يُصِيبُهَا أَوِ امْرَأَةٍ يَنْكِحُهَا فَهِجْرَتُهُ لِمَا هَاجَرَ إِلَيْهِ».

وقوله أيضا صلى الله عليه وسلم يقول: «مَنْ لَمْ يَجْمَعِ الصِّيَامَ قَبْلَ الْفَجْرِ فَلَا صِيَامَ لَهُ»  والإجماع هنا هو الإحكام والعزيمة.

هل تكفي نية واحدة لصيام شهر رمضان

وأكدت دار الافتاء المصرية أن نية واحدة تكفي لصيام شهر رمضان بأكمله ، فيتمنى تحديث هذه النية كل ليلة لتجنب الخلاف بين العلماء. وقالت فتوى عبر حسابها على تويتر: “يكفي نية صيام أول ليلة من رمضان

ولتجنب الخلافات مع العلماء ، أحتاج إلى تحديث نيتي كل ليلة ، والغرض أن أكون في قلبي دون أن أقول ذلك.

 

زر الذهاب إلى الأعلى