منوعات

ذكرى إستشهاد الرئيس رفيق الحريري

تفاصيل اغتيال رفيق الحريري

ذكرى إستشهاد الرئيس رفيق الحريري .. الان ننشر لكم زوارنا ومتابعي موقع “القلعة” تفاصيل ومعلومات حول إستشهاد الرئيس رفيق الحريري.

حيث هناك الكثير من اللبنانيين يبحثون بشكل كبير حول ذكرى إستشهاد الرئيس رفيق الحريري .. تابعونا .

 

ذكرى إستشهاد الرئيس رفيق الحريري

في 14 فبراير 2005، اغتيل رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري مع 21 شخصًا، عندما انفجر ما يعادل 1000 كيلوغرام من مادة التي إن تي أثناء مرور موكبه بالقرب من فندق سان جورج في بيروت. وكان من بين القتلى العديد من حراس الحريري وواحد من اصدقائه، بالإضافة إلى وزير الاقتصاد اللبناني الاسبق باسل فليحان.

 

دفن الحريري مع حراسه في موقع قريب من جامع محمد الأمين. في 6 فبراير 2006، اتفقت الحكومة اللبنانية والأمم المتحدة على تشكيل المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، وعدت هذه المرة الأولى التي تحاكم فيها محكمة دولية أشخاصًا لجريمة ارتكبت ضد شخص معين.

استنادا لسي بي سي نيوز، وصحيفة وول ستريت وصحيفة هاآرتس الإسرائيلية، بالإضافة إلى المحكمة الدولية الخاصة بلبنان جنبا إلى تحقيق مستقل قام به النقيب وسام الحسن، فإنه تم العثور على أدلة دامغة تثبت تورط عناصر من حزب الله في عملية الاغتيال.

 

سبب اغتيال رفيق الحريري

تطرق التقرير إلى قرار المحكمة الدولية باتهام سليم عياش العضو في حزب الله باغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري و21 شخصا آخرين في 14 فبراير/ شباط 2005، والذي على إثره خرجت القوات السورية من لبنان.

وبرأت المحكمة المتهمين الثلاثة الآخرين، وهم حسين عنيسي، وحسن حبيب مرعي، وأسد صبرا. كما سحب اسم القائد العسكري بحزب الله مصطفى أمين بدر الدين، من لائحة الاتهام بعد مقتله في سوريا عام 2016.

وذكر التقرير نقلا عن مها يحيى، مديرة مركز كارنيغي للشرق الأوسط ومقره بيروت أنه “بالنسبة للعديد من الناس، سيكون هذا بمثابة تأخير للعدالة، وإنكار لها .. خلاصة القول، لن يحاسب أي شخص على جريمة كانت، على حد تعبير القضاة، تهدف إلى زعزعة استقرار لبنان”.

دفن رفيق الحريري

تأتي خطوة دفن الحسن الذي قتل في تفجير سيارة ملغومة الجمعة، إلى جانب ضريح الحريري في ظل تحضيرات لتأمين أوسع مشاركة في مراسم التشييع في خطوة من شأنها إعادة الزخم إلى حركة قوى “14 آذار”.

وكان الحسن مقربا لرئيس الوزراء الراحل، رفيق الحريري، قبل أن يصبح مقربا من نجله رئيس الوزراء السابق رئيس تيار المستقبل، سعد الحريري، كما كان مرشحا لتولي قيادة قوى الأمن الداخلي بعد تقاعد مديرها الحالي اللواء أشرف ريفي.

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى