اخبار فنية

امي دلال والعيال الحلقة 6

امي دلال والعيال الحلقة 6

امي دلال والعيال الحلقة 6 … ننشر لكم زوارنا وعشاق الدراما الكويتية احداث الحلقة 6 السادسة من مسلسل امي دلال والعيال .

حيث هناك الكير من عشاق الدراما الكويتية يبحثون في هذه الساعات على محرك بحث قوقل حول امي دلال والعيال الحلقة6 .

امي دلال والعيال الحلقة 6 

تدور قصة مسلسل أمي دلال والعيال وأحداث حول المجتمع الكويتي وقضاياه المهمة المجتمعية ، ومن المشاكل التي يتاقشها المسلسل جحود الأبناء لوالديهم وعدم تقديرهم لهم وعدم احترامهم وتجبيلهم

حيث أن إلهام وهي أم لطفلين لم تكن سعيدة بزواجها ، لذا فتطلقت من زوجها ، وبعد طلاقها ، تقابل إلهام رجل غني جدا ومن أصحاب الثروات الكبيرة

وبسبب حبها للثروة تزوجت منه ، ولكن هل يا ترى ستكون سعيدة مع زوجها الغني ؟

اقراء ايضا :-

احداث الحلقة 6 مسلسل امي دلال والعيال شاهد نت

تتراكم الديون على دلال ويتم طردها هي وأبناء زوجها السبعة من بيتهم، وحين تلجأ إلى أخيها لا يوافق على استضافتها عنده بحجة أن بيته لا يتّسع لكل هذا العدد من الأبناء، ويقوم بطردها، فتلجأ إلى أحد أقاربها وتقيم عنده لبعض الوقت، ثم ما تلبث أن تبحث عن مكان آخر للإقامة فيه، ويساعدها أهل الخير في بدء مشروع لتتكسّب منه فتعمل في حياكة الملابس.

وتمر الأيام ويكبر الأبناء وتكبر معهم مشاكلهم، لكنهم يظلون مخلصين لزوجة أبيهم التي تحمّلت الصعاب من أجل تربيتهم. غير أن الرياح تأتي أحيانا بما لا تشتهي السفن، إذ تدبّ الخلافات بن الإخوة ويتعرّض بعضهم لاختبارات صعبة ومختلفة.

الابنة فضة التي تزوّجت وأصبحت لها حياتها الخاصة وتؤدّي دورها الفنانة عبير أحمد دائمة الشك في

سلوك زوجها، لأنه دائم السهر خارج المنزل، وتلجأ إلى مراقبته

لكنها تُفاجأ بمقتله في ظروف غامضة، وبعد وفاة زوجها يلاحقها أحد أصدقائه بحجة الاطمئنان عليها

وعلى أبنائها، ويساور إخوتها الشك تجاه هذا الرجل.

أما بدر الذي يؤدّي دوره الفنان إبراهيم الحربي، فهو دائم الشجار مع زوجته، كما أنه يلاحق امرأة

أخرى ويريد الزواج منها.

في حين أن الابن الأوسط أحمد الذي يؤدّي دوره الفنان شهاب جوهر يعجب بإحدى الفتيات العاملات

في مجال التمريض

لكنه حين يفاتح زوجة أبيه وإخوته في رغبته في الزواج منها يرفضون ذلك بشدة لأنها غير كويتية وتطمع

بلا شك في أمواله كما يقولون، ولا يسانده في رغبته تلك غير زوجة أبيه التي تتعاطف مع الفتاة وتعجب بها.

 

مقالات ذات صلة

0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x