اخبار فنية

ابنة السفير حلقة ١٧

ابنة السفير حلقة ١٧

ابنة السفير حلقة ١٧ … ننشر لكم زوارنا وعشاق الدراما التركية تفاصيل ومواعيد عرض المسلسل التركي ابنة السفير الحلقة 17 السابعة عشر .

حيث هناك الكثير من عشاق الدراما التركية يبحثون خلال هذه الساعات حول ابنة السفير حلقة ١٧ والذي يعرض على موقع قصة عشق .

ابنة السفير حلقة ١٧

1_ تبدأ الحلقة ببحث “نارة” و”سانجار” عن ابنتهم “ملاك”، التي تعرضت لحادث هي و”كاوروك”، بالإضافة لبحث الشرطة عنها في الغابة.

2_ تتهم “ايفان” منكشة زوجة “سانجار” أنها وراء اختفاء الطفلة، ويأتي “نارة و”سانجار” الذي يحاول أن يفهم من “يحيى” سبب أخذ “ملاك”، يعود “يحيى “فلاش باك؛ لنرى أن “منكشة” هددته بفضح علاقه الحب التي تجمعه بـ”دودو”، وأنها ستخبر زوجته ووالدته.

3_ تستمر “منكشة” في كذبها وتخبر “سانجار” أنها لم تكن تعلم أن يحيى سيجلب الطفلة إلى بيتها، وفي الحقيقة هي من هددت “يحيى” حتى يحضر “ملاك”، لكن “نارة” تهددها بالقتل إذا حدث مكروه لابنتها.

4_ووسط القلق الذي يعيشه أهل الطفلة تأتي اللقطة الأخرى؛ لنجد “ملاك”، تسير مع كلب وسط الغابة، وتحاول إيجاد المساعدة لإنقاذ “كاوروك”

5_ نكتشف أن شريك “سانجار”_كهرمان_ وراء ما حدث “كاوروك” والطفلة، وأنه يخطط لخطف “نارة”

عندما يعود لمكان الحادث يجد “ملاك”وتخبره الطفلة أنها خائفة، ويبدأ في التفكير في استخدام “الطفلة” لخطف أمها.

6_ يربط “سانجار” و”نارة” أن تكون “ملاك” قد ذهبت مع “كاوروك”، ويقررا العودة إلى للمكان الذي

من المفروض أن يكون “كاوروك” سلكه، ليجدوا الأخير مصاب لكنه مازال حي.

7_ يأخذ شريك “سانجار” ابنته إلى “غديز”، والذي يعتقد أنه خطف الفتاة، لكن “ملاك تخبره أنه لم يخطفها، تعلم نارة إن ابنتها بخير، وتذهب لرؤيتها.

اقراء ايضا :-

قصة عشق ابنة السفير الحلقة 17 الأخيرة

سوف يتم عرض مسلسل ابنة السفير من خلال قناة ستار تي في التركية بداية من يوم الأثنين من كل أسبوع

ويتم متابعة الشركة التي تقوم بإنتاج مسلسل ابنة السفير الحلقة ال17 من يوم الأثنين الموافق 22 يونيو لعام 2020

وسوف تشهد الحلقة القادمة تغير كلي في علاقة نارة وسنجار التي يتم تأزمها لأكثر من ذي قبل بعد التعرف

علي خبر حمل منشكة، حيث أن سنجار سوف يهددها بإنة سوف يقوم بحرمان منشكة من ابنتها والسبب أنها

قد قامت بإنجاب طفلتها عندما تم دخولها للمصحة النفسية، وبذلك سوف تكون ملاك موجودة في حضانة والدها

مقالات ذات صلة

0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x