منوعات

تنبؤات نوستراداموس 2021

تنبؤات نوستراداموس 2021

تنبؤات نوستراداموس 2021 … ننشر لكم زوارنا ومتابعي موقع “القلعة” تنبؤات الفلكي نوستراداموس  للعام 2021 للعالم .

حيث هناك الكثير من المهتمين في الابراج الفلكية يبحثون في هذه الشهور الاخيرة حول تنبؤات نوستراداموس 2021 للعالم .

تنبؤات نوستراداموس 2021

حرائق الغابات علي مستوي واسع النطاق: يتوقع نوستراداموس الكثير من عمليات حرق الغابات في اوروبا

وخصوصا في اليونان وكرواتيا، فيما تحدث العديد من موجات الحر الذي تسبب الحرائق المتتالية علي عدد

كبير من الدول مثل اسبانيا، البرتغال، المانيا، هولندا، وفرنسا، فيما تتضرر امريكا في العديد من هذه الحرائق

التي تهلك عاتقها، ويتوقع نوستراداموس الحرائق بشكل كبير في كاليفورنيا، نيو مكسيكو، لوس انجلوس.

العواصف: يحمل عام 2020 الكثير من العواصف التي تحطم الارقام القياسية في قوتها، والتي تهدد العديد

من الدول الاوروبية، فيما يتوقع ان تكون امريكا هي الضحية الاولي لتلك العواصف والاعاصير.

ارتفاع مستوي سطح البحر: يتوقع نوستراداموس ان تضرب القارة القطيبة الجنوبية الكثير من الاحداث التي

تؤدي الي ارتفاع مستوي سطح البحر في تلك المنطقة الي عدة امتار، وقد تكون العواقب وخيمة بسبب احداث العديد من الفيضانات والاعاصير التي تسبب ازمة كبيرة في الغذاء والمياه.

تنبؤات نوستراداموس التي تحققت

لم تكن تنبؤات نوستراداموس واضحة المعالم على الإطلاق، فالتفاصيل مبهمة جدا، ولم تحدد تاريخا للأحداث

المتنبأ بها. وكان واضحا أنه قد تقصد جعل ما كتبه غامضا، لأنه لم يكن تنبؤا، بل كلاما عديم المعنى، كي يختلف الناس في تفسيره

فقد كان عمله في نهاية المطاف احتيالا ذا مظهر علمي، ولذلك فقد اعتمد ما سمي تنبؤاته على خيال القارئ

في تفسيرها، وبالتالي فإن تفسيرها كان يعاد كلما حدث شيء مهم في العالم، ويتم اختيار نص مختلف له من قبل كل من يريد نسب التنبؤ لنوستراداموس.

وكان كل تنبؤ يُكتَب على شكل شعر بسيط من أربعة أبيات. ويعتقد المؤرخون أن أغلب ما قام به كان عبارة عن إعادة صياغة تنبؤات سابقة

ذكرت في كتب مؤرخين رومان وإغريق معروفين مثل، الإغريقي بلوتارك، بل إنه أخذ كذلك نبوءات، سبق

أن ظهرت في كتاب معروف نشر عام 1522 باللغة اللاتينية، وكتب أخرى مثل التوراة. ويعني كل هذا أن كتاباته، لم تكن في الحقيقة تنبؤات

فالتنبؤ يحدد التاريخ والحدث، بحيث يستطيع المرء توقع وقوع الحدث بدقة قبل حصوله، ولكن هذه الصفة

كانت مفقودة في كتاباته، ولذلك يتم ربط التنبوء بالحدث بعد حدوثه دائما. والغريب في الأمر أن كل

الاقتباسات الواضحة التي قام بها نوستراداموس، لم تلفت نظر المهتمين بعمله.

وإذا صادف أن فسر أحدهم إحدى النبوءات بشكل معين وخاب أمله، فقد كان يستطيع أن يجد نبوءة أخرى

لتعليل ذلك. وكان أحد أهم الانتقادات ضده بسبب ما ادعاه حول اعتماده على حركة النجوم بالنسبة إلى

أحداث، سبق حدوثها في الماضي، وأن حركة نجوم مشابهة في المستقبل سوف تسبب أحداثا مشابهة، واتهم بأنه هاو للتنجيم من قبل كبار المنجمين حينذاك.

اقراء ايضا :-

مقالات ذات صلة

0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x