منوعات

هل هناك صله بين خاطفة الدمام والمفقود الزهراني

هل هناك صله بين خاطفة الدمام والمفقود الزهراني

هل هناك صله بين خاطفة الدمام والمفقود الزهراني .. هناك الكثير من التساؤلات والاستفسارات حول صلة خاطفة الدمام والمفقود الزهراني .

ولذلك احببنا ان ننشر لكم هذا المقال لنوضح لكم التفاصيل الكاملة حول صلة خاطفة الدمام والمفقود الزهراني.

هل هناك صله بين خاطفة الدمام والمفقود الزهراني

أضاف ابو طلال الحمراني  للعلم لم يتم اخضاع أبناء الخاطفة الولد والبنت للفحص ولم يقم أحد بطلب

فحصهما، لكن إبن الخاطفة مواليد 1408 وبما أنه علم أن “مريم” خطفت ثلاثة من باب أولى أن يتأكد وخصوصاً هناك الطفل “محمد الزهراني ” مواليد 1407 وعندما فقد كان عمره 7 أشهر.

ونشر صورة والد المفقود “محمد” عبدالله الزهراني وأرفقها بتعليق قائلا: “المصيبة إنك تشابه أبو “محمد

الزهراني” وصورتك عندي، روح قولهم ابيكم تفحصوني ماراح تخسر شي، انت عايش طول عمرك مع إمراة خاطفة ثلاث أولاد”.

وأضاف في تغريدة أخرى: “أبشركم، قبل قليل تم تسجيل طلب لدى مركز شرطة مكة لطلب إخضاع “ابن

مريم” لفحص الDNA وذلك للإشتباه بأنه محمد عبدالله الزهراني الذي خطف عام 1407″.

خاطفة الدمام وابو طلال الحمراني

أوضح الصحفي أبو طلال الحمراني المُتخصص بتغطية الأحداث الأمنية والجرائم، تفاصيل بخصوص قضية «خاطفة الدمام».

وفي إجابة عن سؤال ‏«هل محمد وشقيقته عيال مريم أم مخطوف كذلك؟»، غرد عبر حسابه على موقع «تويتر»، مدونا: «لم يتم فحصهم ولا في حاجة للفحص فهو تبنها

وموضوع التشتباه بأنه الزهراني تم نفيه، ولا يحمل محمد علامات الزهراني الواضحة جدا، وخصوصًا بعد

التأكد بأن مريم هي والدته 100% وهي لم تكن عقيم والفحص الأخير أكد عقمها بتقدم السن!!».

اقراء ايضا :-

خاطفة الدمام وأعوانها

بعد شهرين من عودته إلى أحضان عائلته، إثر اختطافه رضيعاً قبل أكثر من 20 عاماً، ما زال موسى

الخنيزي يعيش مرارة ما حدث له، ليس فقط بسبب تغييبه قسرياً عن والدته ووالده وأهله، ولكن لرعونة الحياة التي أُجبر على العيش فيها.

لكنّ والده علي منصور الخنيزي قاد مع آخرين من ذوي المخطوفين مبادرة للبحث عن مخطوف آخر، هو نسيم الحبتور، قضت بتقديم مكافأة لمن يساعد السلطات في العثور عليه.

واليوم، وبعد صدور بيان النيابة العامة السعودية بتجريم الفاعلين والادعاء عليهم، قدّم الخنيزي مبادرة

أخرى، تعهد من خلالها بالسعي الجاد من أجل الحصول على تنازلات عن الحق الخاص من ذوي المخطوفين

السابقين: نايف القرادي، ويوسف العماري، وولده موسى الخنيزي، بشرط قيام المتهمة وشركائها بالكشف عن كامل المعلومات بشأن بقية المخطوفين، حتى يتسنى لهم العودة لذويهم.

زر الذهاب إلى الأعلى