منوعات

فيروس كوروناppt .. ارشادات من وزارة الصحة للوقاية من فيروس كوروناppt

فيروس كوروناppt

فيروس كوروناppt

فيروس كوروناppt .. تابعونا الان زوارنا ومحبي موقع “القلعة” نستعرض لكم ارشادات جديدة للوقاية من فيروس كورونا .

حيث جاءت هذه الارشادات من قبل وزارة الصحة ولتى تم نشرها قبل ايام حتى لا يصيب فيروس كورونا والذي اصب بعض الاشخاص في مختلف الدول .

ارشادات من وزارة الصحة للوقاية من فيروس كوروناppt

تواصل وزارة الصحة ومؤسساتها رسائلها التوعوية للوقاية من فيروس كورونا، لافتة إلى أنه يمكن تقليل احتمال التعرض لخطر العدوى من خلال اتباع النصائح التالية:

(1) تأجيل أو إلغاء السفر غير الضروري إلى المدن التي تأثرت بالوباء.

(2) اغسل يديك بانتظام بالماء والصابون أو المعقمات الكحولية لمدة 20 ثانية على الأقل سواء بعد السعال أو العطس أو قبل وبعد إعداد الطعام، وقبل الأكل وبعد استخدام دورات المياه، عند رعاية المرضى

بعد التعامل مع الحيوانات أو عندما تكون يديك متسختين.

(3) تجنب لمس العين أو الأنف أو الفم بيديك.

(4) عند السعال أو العطس قم بتغطية الفم والأنف بمنديل، أو استعمل باطن المرفق لمنع تطاير الرذاذ

ثم تخلص من المنديل في سلة المهملات ثم اغسل يديك بالماء والصابون.

(5) إذا لم يكن لديك منديلا احرص على استخدام الجزء العلوي من كمك وليس يديك.

(6) البقاء على مسافة كافية من الأشخاص الذين لديهم التهابات الجهاز التنفسي مثل الرشح والسعال

وتجنب الاقتراب والمصافحة.

(7) تجنب ملامسة الحيوانات الضالة أو المريضة أو الميتة.

(8) تأكد من طهي الطعام جيداً وخاصة اللحوم والبيض وتجنب تناول الطعام النيء.

(9) إذا ظهرت عليك أعراض نزلة البرد أو الأنفلونزا استعمل الكمامة لتفادي إصابة الآخرين بالعدوى.

(10) في حال زيادة شدة الأعراض توجه لأقرب مرفق صحي أو اتصل بالخط الساخن: 66740951/66740948.

إليك كل ما يجب أن تعرفه عن فيروس كوروناppt

يُعتبر “كورونا” من الفيروسات الشائعة بين الحيوانات، إذ يمكن أن تنتقل إلى البشر، بحسب المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.

أعراض فيروس كورونا

يمكن للفيروسات أن تصيب الإنسان بالمرض، إذ تشمل أعراضه سيلان الأنف، والتهاب الحلق، وربما الصداع والحمى، التي قد تستمر لبضعة أيام.

وبالنسبة للأشخاص الذين يعانون من ضعف في الجهاز المناعي، سواء كبار أو صغار السن، هناك احتمالية تسبب الفيروس بأمراض أكثر خطورة في الجهاز التنفسي، مثل الالتهاب الرئوي أو التهاب الشعب الهوائية.

ومن المعتقد أن يكون فيروس “كورونا” أكثر خطورة من فيروسي “ميرس” و”سارس”، إذ يستغرق وقتاً أطول لظهور وتطور أعراضه. وبدوره، أوضح أستاذ الأمراض المعدية الناشئة والصحة العالمية بجامعة “أكسفورد”، بيتر هوربي، أن المرضى يعانون حتى الآن من سعال خفيف، يتتتبعه ضيق بالتنفس، مما يترتب عليه زيارة المستشفى.

اقراء ايضا :-

كيفية انتشار فيروس كورونا

يمكن أن ينتشر الفيروس عن طريق ملامسة الإنسان للحيوانات. ويعتقد العلماء أن فيروس “ميرس” قد بدأ ظهوره بالإبل، بينما اعتبر آخرون أن قطط الزباد هي المسؤولة عن تفشي فيروس “سارس”. ولكن، لا يعلم المسؤولون سبب تفشي فيروس “كورونا” في مدينة ووهان الصينية، حتى يومنا هذا.

وبالنسبة إلى انتقال الفيروسات من إنسان إلى آخر، فهي تحدث بمجرد ملامستك لإفرازات الشخص المصاب، مثل السعال. ويمكن انتقال الفيروس أيضاً من خلال لمس شيء معين، كان قد لمسه إنسان مصاب، ثم وضع يدك على أنفك أو فمك أو عينيك.

المتأثرون بفيروس كورونا

يبدو أن فيروسات “ميرس” و”سارس” و”كورونا” تؤثر بكبار السن أكثر من غيرهم. وبدوره، أوضح هوربي أنه لم يتم التأكد من وجود أطفال ضمن حالات المصابين، إذ يبلغ متوسط عمر المصابين 40 عاماً أو أكثر.

علاج فيروس كورونا

لا يوجد علاج محدد لفيروس “كورونا”، ولكن لا تزال الأبحاث جارية. وإذ كانت أعراض المرض أسوأ من نزلات البرد الاعتيادية، فربما عليك استشارة طبيبك.

ويستطيع الطبيب التخفيف من حدة أعراض المرض، عن طريق وصف دواء للألم أو للحمى.

ومن المهم أيضاً شرب الكثير من الماء، والاستراحة، والنوم قدر الإمكان.

كيف ينتشر فيروس كورونا وكيف يمكنك حماية نفسك

يستمر فيروس كورونا الجديد في الانتشار في جميع أنحاء العالم ، مما يدفع الحكومات إلى تكثيف

الجهود لاحتواء انتشار المرض الذي يسببه ، المعروف رسميًا باسم COVID-19.

توفي أكثر من 4000 شخص على مستوى العالم بسبب هذا المرض ، في حين تم تأكيد أكثر من 113،00 إصابة في عشرات البلدان ، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية.

كيف ينتشر فيروس كورونا

ينتشر الفيروس التاجي – المعروف باسم COVID-19 – من شخص لآخر على مقربة ، على غرار

أمراض الجهاز التنفسي الأخرى ، مثل الأنفلونزا.

يتم تفريق قطرات السوائل الجسدية – مثل اللعاب أو المخاط – من شخص مصاب في الهواء أو على الأسطح عن طريق السعال أو العطس.

يمكن أن تتلامس هذه القطيرات بشكل مباشر مع أشخاص آخرين أو يمكن أن تصيب من يلتقطها عن طريق لمس الأسطح المصابة ثم وجوههم.

وفقا للعلماء ، يمكن للسعال والعطس السفر لعدة أقدام والبقاء معلقين في الهواء لمدة تصل إلى 10 دقائق.

هل يمكن للناس أن يكونوا في مأمن من فيروس كورونا الجديد

الفيروسات التي تنتشر بسرعة وعادة ما تأتي مع انخفاض معدلات الوفيات والعكس بالعكس.

نظرًا لأن الفيروس يمثل سلالة جديدة تمامًا ، يُعتقد أنه لا توجد مناعة موجودة لدى أي شخص سيواجهها.

سيتطور مستوى معين من المناعة بشكل طبيعي بمرور الوقت ، لكن هذا يعني أن الأشخاص الذين يعانون من ضعف في أجهزة المناعة ، مثل كبار السن أو المرضى ، معرضون أكثر لخطر الإصابة بمرض شديد أو موتهم من فيروس كورونا.

على الرغم من أن العدد الإجمالي للوفيات قد تجاوز الآن عدد الوفيات المسجلة خلال الفترة 2002-2003 من متلازمة التنفس الحاد الوخيم (السارس) ، فإن معدل الوفيات الحالي أقل بكثير من معدل السارس

كيف يمكن للناس حماية أنفسهم من فيروس كورونا؟ هل أقنعة الوجه مفيدة

فيما يتعلق بالحماية الذاتية واحتواء الفيروس ، يتفق الخبراء على أنه من المهم غسل اليدين بشكل متكرر وشامل بالصابون ؛ غطي وجهك بمنديل أو مرفق عند السعال أو العطس ؛ قم بزيارة الطبيب إذا كان لديك أعراض ؛ وتجنب الاتصال المباشر مع الحيوانات الحية في المناطق المصابة.

في حين أن أقنعة الوجه شائعة ، إلا أن العلماء يشككون في فعاليتها ضد الفيروسات المحمولة جواً.

قد توفر الأقنعة بعض الحماية لك وللآخرين ، ولكن نظرًا لأنها فضفاضة ومصنوعة من مواد قابلة للنفاذ ، لا يزال بإمكان القطيرات المرور.

نصحت العديد من الدول الأشخاص المسافرين من الصين إلى الحجر الصحي لمدة أسبوعين على الأقل.

ما الذي يتم فعله لوقف اتشار فيروس كورونا ، ومتى سيصبح اللقاح متاحا

وضعت الصين ووهان وأكثر من اثنتي عشرة مدينة أخرى تحت الإغلاق ، مما أثر على أكثر من 60 مليون شخص ، على الرغم من أن هذا لم يمنع انتشار الفيروس إلى جميع مقاطعات الصين.

مع استمرار ارتفاع عدد الحالات المؤكدة ، تتخذ الشركات والدول إجراءات صارمة بشكل متزايد.

ما مدى خطورة فيروس كوروناppt

بالنظر إلى الاستجابة والتأثير ، يتم التعامل مع الفيروس التاجي الجديد باعتباره مصدر قلق بالغ.

تعد العدوى الآن أكثر انتشارا من تفشي مرض السارس 2002-2003 ، والذي نشأ أيضا في الصين.

حددت منظمة الصحة العالمية تفشي المرض بأعلى مستويات التحذير ، كما فعلت مع خمسة آخرين ، بما في ذلك الإيبولا في عامي 2014 و 2019 ، وشلل الأطفال في عام 2014 ، وفيروس زيكا في عام 2016 ، وأنفلونزا الخنازير في عام 2009.

في 10 فبراير ، وصل فريق من الباحثين بقيادة منظمة الصحة العالمية إلى الصين لتقييم الوضع بمزيد من التفصيل.

زر الذهاب إلى الأعلى