منوعات

عرض بوربوينت عن مرض كورونا … معلومات

عرض بوربوينت عن مرض كورونا

عرض بوربوينت عن مرض كورونا

عرض بوربوينت عن مرض كورونا .. تم التعرف على فيروسات كورون كممرضات بشرية منذ الستينيات. تصيب الفيروسات التاجية البشر والعديد من الفقاريات الأخرى.

المرض في البشر هو في الغالب التهابات الجهاز التنفسي أو الجهاز الهضمي ، ولكن يمكن أن تتراوح الأعراض بين نزلات البرد الشائعة والتهابات الجهاز التنفسي السفلي الأكثر حدة مثل الالتهاب الرئوي

تم العثور على مجموعة واسعة من فيروسات التاج في الخفافيش ، والتي قد تلعب دورا حاسما في تطور فيروسات سلالات فيروس ألفا وبيتاكورون على وجه الخصوص. ومع ذلك ، يمكن أن الأنواع الحيوانية الأخرى أيضا بمثابة مضيف وسيط المستودع الحيوان.

تفاصيل عرض بوربوينت عن مرض كورونا

إن فيروسات كورونا هي زمرة واسعة من الفيروسات تشمل فيروسات يمكن أن تتسبب في مجموعة من الاعتلالات في البشر، تتراوح ما بين نزلة البرد العادية وبين المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة. كما أن الفيروسات من هذه الزمرة تتسبب في عدد من الأمراض الحيوانية.

مرض كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية
هذه السلالة الخاصة من فيروس كورونا لم تُحدد من قبل في البشر. والمعلومات المتاحة محدودة للغاية

عن انتقال هذا الفيروس ووخامته وأثره السريري لأن عدد الحالات المبلغ عنها قليل حتى الآن.

اقراء ايضا :-

متى يمكن أن يصبح هناك لقاح للكورونا

طور الباحثون لقاحات وشرعوا في اختبارها على الحيوانات، ولو سارت الأمور على ما يرام فستكون

هناك محاولات لتجربتها على البشر في أواخر العام الجاري.

ولكن حتى لو احتفل العلماء بتطوير لقاح قبل أعياد الميلاد هذه السنة،ستظل أمامهم مهمة كبرى

وهي القدرة على إنتاج كميات كبيرة منه.

وواقعيا، فإن ذلك لن يكون متاحا قبل منتصف العام المقبل على الأقل.

كيف يمكن أن تصنع لقاحا لمرض الكورونا

تظهر اللقاحات فيروسات أو بكتيريا (ربما أجزاء صغيرة منها) للجهاز المناعي دون إلحاق أذى.

وتتعرف عليها دفاعات الجسم باعتبارها أجسام غريبة تغزو الجسم فتتعلم كيف تحاربها.

وبالتالي.. إذا تعرض الجسم للفيروس أو البكتيريا في الواقع، فإنه يكون بالفعل على دراية بكيفية محاربة العدوى.

لقد ظلت الطريقة الرئيسية لتصنيع اللقاح لعقود هي استخدام الفيروس الأصلي.

حدث ذلك مع لقاحات الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية حيث استخدمت فيروسات ضعيفة

لتصنيع اللقاح. وأما لقاح الأنفلونزا الموسمية فيصنع باستخدام السلالة الأصلية مع تعطيل فعاليتها تماما.

ويجري العمل على نوع جديد من اللقاح لفيروس كورونا باستخدام منهج جديد أقل تجربة ويطلق

على هذه النوعية من اللقاحات اسم لقاحات “التوصيل والتشغيل”. فلأننا نعرف الشفرة الجينية لفيروس كورونا الجديد، ستارس كوف 2، فإنه لدينا المخطط التفصيلي لبناء ذلك الفيروس.

ويرفع بعض علماء انتاج اللقاحات أجزاء صغيرة من الشفرة الجينية لفيروس كورونا ويضعونها في فيروسات أخرى غير مؤذية على الإطلاق.

زر الذهاب إلى الأعلى