منوعات

هل تم سجن وسيم يوسف

سجن وسيم يوسف

سجن وسيم يوسف

سجن وسيم يوسف .. نقدم لكم تفاصيل جديدة حول الداعية وسيم يوسف والذي يعمل في احدى البرامج التلفزيونية .

حيث يعرف الداعية وسيم يوسف بانه مقدم برامج لحل بعض الامور الخاصة في حياة الاشخاص فهو يقدم النصيحة .

ذكر مغرد قطري شهير أنّه جرى توقيف الداعية المجنس إماراتياً وسيم يوسف الأحد في أحد سجون دبي على أنر يُعرض على القضاء اليوم الإثنين .

وبحسب المغرّد الشهير “بوغانم” فإنّه جرى الإفراج بكفالة عن وسيم يوسف مساء أمس.

وقال إنه منذ خروج وسيم يوسف وهو يجري اتصالات في محامين واصدقاء من اجل تخفيف العقوبة

عليه.

ولفت “بوغانم” -المعروف بتسريباته التي ثبت مراراً صحتها- أن تلك المعلومة عن وسيم يوسف

وصلته من الامارات ولا يعرف حقيقة قوتها، لكنّه وضعها أمام المتابعين.

من هو وسيم يوسف

وسيم يوسف داعية إسلامي أردني – إماراتي، وخطيب وإمام بجامع الشيخ سلطان بن زايد الأول

ولد 29 يونيو 1981 في إربد بالأردن.

اسمه الكامل وسيم يوسف أحمد شحاده ، وحصل على الجنسية الإماراتية عام 2014م. بدأ بعدها

يقدّم عدة برامج إسلامية على قنوات فضائية منها قناة أبوظبي. وأُشتهر بسبب هجومه العلني لجماعة الإخوان المسلمون والسلفية بشكل عام.

قصة استبعاد وسيم يوسف من خطابة جامع زايد الكبير

أثار استبعاد الداعية الأردني الإماراتي وسيم يوسف من إمامة جامع زايد الكبير بالعاصمة الإماراتية أبو ظبي ضجة واسعة، حيث اعتبره كثيرون “عقاباً” له على تماديه مؤخراً في المعارك الإلكترونية والقضائية ضد العديد من الإماراتيين.

ويوسف الذي يحمل الجنسية الإماراتية منذ عام 2014، معروف بآرائه المثيرة للجدل وفتاويه الخارجة عن المألوف. كما يتهمه منتقدوه بـ”محاباة ومحاولة استرضاء حكام الإمارات ولو على حساب أحكام الدين”.

بدأت القصة في 31 كانون الثاني/يناير، حين نشر يوسف عبر تويتر: “قرار بتعيين د. وسيم يوسف، إضافة لمهامه، خطيباً لجامع الشيخ سلطان بن زايد الأول رحمه الله. شكراً قيادتي وشكراً لولاة الأمر حفظهم الله على هذه الثقة الغالية”.

غير أن العديد من المغردين شككوا في صدق ما ذكره الداعية واتهموه بأنه “مدلس” موضحين أن “الخطيب الأساسي لمسجد الشيخ سلطان هو الداعية الإماراتي سيف الحارثي وهناك ثلاثة دعاة مساعدين له، ما يجعل يوسف خامس خطباء المسجد”.

وأعاد الحارثي نشر هذه التغريدة، في إشارة إلى تأييده لما ورد بها.

 

زر الذهاب إلى الأعلى