منوعات

السنة الكبيسة سبب التسمية

ماهي السنة الكبيسة

السنة الكبيسة

السنة الكبيسة .. إن عام 2020 هو عام كبيسة ، مما يعني أننا سنستمتع بيوم إضافي كامل من شهر فبراير ، وأخيرًا سيحصل الأشخاص الذين ولدوا في 29 فبراير على بعض الهدايا.

ولكن لماذا لدينا حتى قفزة سنوات؟

يحتوي تقويمنا على 365 يومًا في السنة ، لأنه يستغرق وقتًا طويلاً في الأرض حتى يدور حول الشمس. تكمن المشكلة في أن الأمر يتطلب في الواقع حوالي الأرض حوالي 365 يومًا (في الواقع 365.24219 يومًا) لتطويق الشمس (هذه هي السنة الشمسية) ، مما يعني أن تقويمنا قد انتهى بنحو ربع يوم في السنة.

تم رصد هذا التناقض لفترة من الوقت.
في 45 قبل الميلاد بدأ مرسوم صادر عن يوليوس قيصر ممارسة إضافة يوم إضافي كل أربع سنوات ، مع إنشاء التقويم اليوليوسي – لتعويض تلك الأيام الفصلية.

اقراء ايضا :-

السنة الكبيسة والابراج

في ظاهرة كونية فريدة من نوعها لا تحدث إلا مرة واحدة كل أربعة أعوام، يزداد العام الشمسي يوماً إضافياً بنهاية شهر فبراير، ما يمنح مواليد الحوت يوماً إضافياً في عمر البرج السنوي ينفردون به عن غيرهم من مواليد الأبراج الأخرى، وهو أمر يستدعي التفكير والتأمل في هذه الظاهرة وكيفية تأثيرها على سير الأبراج الأخرى.

يأتي يوم التاسع والعشرين من فبراير كل أربعة أعوام كضيف مفاجئ ينضم إلى حفل يزدحم بالمدعوين، إلا أنه لا غنى عن قدومه في ذات التوقيت لحفظ توازن التقويم، فمن المعروف أن العام مكون من ثلاثمائة وخمسة وستين يوماً وست ساعات، وتصبح الساعات الست يوماً بمرور أربعة أعوام متتالية ليصبح ذلك العام مكوناً من ثلاثمائة وستة وستين يوماً.

ولا شك أن مواليد التاسع والعشرين من فبراير لهم حظهم الخاص، ليس لأن تاريخ ميلادهم لا يتكرر إلا كل أربعة أعوام، ولكن لأنهم، كما يُشاع عنهم يتمتعون بحاسة سادسة، ما يعني أنهم يتفوقون على غيرهم دائماً في إدراكهم لمجريات الأمور.

ما هي السنة الكبيسة والسنة البسيطة

 

السنة الكبيسة هي السنة التي يأتي فيها شهر فيفري بتسع و عشرون يوما
و بالتالي تكون عدد ايام السنة 366 يوم
أما السنة العادية فيكون عدد أيام شهر فيفري 28 يوما و ربع يوم
و بالتالي تكون عدد ايام هذه السنة 365 يوم و ربع يوم
ما يميز السنة الكبيسة انها تقبل القسمة على العدد 4 مثلا سنة 2000، 2004، 2008 ….
السنة 1981 مثلا ليست كبيسة لانها لا تقبل القسمة على 4

مقالات ذات صلة

0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x