السعودية

حياة نايف القرادي

نايف القرادي

نايف القرادي

نايف القرادي .. سنتحدث في مقالنا هذا عن الشاب نايف والذي عاد لاحضان والدته بعد عشرون عاما من اختفاءه .

لم تتمالك والدة القرادي نفسها بعد رؤيتها لابنها وهو شابا في العشرين من عمره حيث احتضنته لساعات طويلة .

حياة نايف القرادي

وعن الحياة التي قضاها القرادي في السنوات الماضية قال حسين القرادي : لقد أخبرنا نايف أنه قضى حياة جميلة جدًا مع هذه الأسرة وأيضًا مع المختطفين الباقين حيث كانت المختطفة تعتني بهم كثيرًا؛ حيث درس نايف حتى أكمل المرحلة الثانوية وقامت المختطفة بتدريسه اللغة الإنجليزية وكانت معاملتها لهم ممتازة جدًا ولم ترفض لهم أي طلب.

اقراء ايضا :-

والدة نايف القرادي

عبرت والدة “القرادي”، المختطف بعد ولادته بمستشفى القطيف قبل 26 عامًا ، عن سعادتها بعودة ابنها .

وقالت الأم خلال مكالمة هاتفية بثتها قناة الإخبارية السعودية ، إنها تشعر بفرحة لا تنساها طوال حياتها، وذلك بعد إعلان مطابقة تحاليل DNA مع الأم الحقيقية.

واختطف نايف من المستشفى بعدما وضعته أمه بساعات قليلة إذ تنكرت الخاطفة في ملابس ممرضة لتنفيذ جريمتهما.

 عائلة القرادي

استقبلت الأسرة ابنها العائد بالأهازيج والحفاوة لدى وصوله إلى مطار الملك عبدالله بجازان، إلا أن التقاء نايف مع أمه والارتماء في حضنها كان له شعور آخر -حسبما عبر نايف- لـ«عكاظ».

وقال إنه شعر بسعادة بالغة وهو يحتضن أمه التي نزلت من أعلى الجبل لاستقباله، ودموعها تذرف حسرة على طول غيابه عنها وفرحاً وسعادة بعودته إليها مرة أخرى، لتلطف الرقصات الشعبية والأهازيج الجبلية الأجواء، وتغمرها بالسعادة، وتلغي آية مظاهر يمكن أن تشكل حزناً في عرس أسرة القرادي.

وشهدت قمة جبل منجد بمحافظة هروب استقبالا مهيبا للشاب قرادي، بعد عودته من الدمام إلى جازان بعد غياب دام نحو 26 عاماً، وسط توافد عدد كبير من المركبات من أقاربه وغيرهم، احتفاءً بعودته.

زر الذهاب إلى الأعلى