منوعات

رهف القنون السعودية تتجرأ وتنشر صورة بملابس السباحة

رهف القنون السعودية

رهف القنون السعودية .. الفتاة التى هربت الى كندا تفاجىء الجميع اليوم بنشر صورة وبأت الانتقادات بشكل كبير .

والان سنتحدث لكم عن تفاصيل جديدة بشأن الفتاة السعودية رهف القنون التى ارتدت ع الاسلام ..

 

رهف القنون السعودية

فاجأت الشابة السعودية اللاجئة في كندا، رهف القنون، متابعيها على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” بصورة جريئة، بعد غيابها عن التغريد لفترة.

ونشرت رهف، البالغة من العمر 19 عاما، صورتين لها، واحدة ترتدي فيها النقاب

والثانية بملابس البحر على الشاطئ، مع وشم على ذراعها، وعلقت: “أكبر تغيير في حياتي.. من إجباري على ارتداء النقاب والتحكم فيَّ من قبل الرجال، إلى كوني امرأة حرة”.

ويتابعها رهف نحو ربع مليون شخص على “تويتر”، وتعرف نفسها الآن على أنها ناشطة نسائية

ومسلمة سابقة وامرأة سعودية حرة.

رهف القنون تنشر صورة جريئة

نشرت الفتاة السعودية رهف محمد القنون تغريدة تضمنت صورتين لها واحدة بملابس السباحة

والأخرى بالنقاب، لتقارن من خلالها بين وضعها من قبل والآن مرور عام على هروبها من السعودية.

وعلقت رهف (19 عاما) على صورتيها في التغريدة “أكبر تغيير في حياتي هو التحول من إلزامي على ارتداء الشراشف السوداء وتحت سيطرة الرجال، إلى امرأة حرة”. وتشير رهف في حسابه على تويتر إلى أنها ناشطة نسوية ليبرالية ومسلمة سابقة وامرأة سعودية حرة.

وبعد هروبها من بلدها السعودية ولجوها إلى كندا في كانون الثاني/ يناير 2019 تحدثت رهف إلى وسائل الإعلام عن أسباب هروبها وظروفها الاجتماعية والعائلية في المملكة ومعاناتها جراء “الاضطهاد”

والضغط الذي كان يمارس عليها.

 

وفي لقاء أجرته معها مع شبكة “سي بي سي” الكندية، قالت إن عائلتها حبستها 6 أشهر لأنها قصت شعرها لأن ذلك يعتبر “تشبها بالرجال ومحرم في الإسلام”. وأوضحت الفتاة السعودية أنها كانت تتعرض للعنف والضرب وخاصة من قبل أمها وأخيها، و”أحيانا كنت أصاب وأنزف دما”.

قصة الشابة السعودية رهف القنون

وأثارت قصة الشابة السعودية رهف، التي هربت من عائلتها إلى تايلاند ثم إلى كندا

ضجة كبرى في العالم، وتسببت أكثر من مرة في غضب العديد من السعوديين

حيث كانت تنشر صورا على تطبيق “سناب شات” لممارسات قد يراها البعض عادية

لكن يراها البعض الآخر خارجة عن المألوف، خاصة أن رهف قادمة من دولة إسلامية محافظة.

وحملت رهف في إحدى الصور كأس خمرة، وفي صورة أخرى سيجارة حشيش، كما أعربت عن استمتاعها بتجربة لحم الخنزير في منشور آخر، ومؤخرا احتفلت باليوم العالمي للمرأة في كندا، ورفعت علم المثليين جنسيا وغطت جسدها به.

 

اقراء ايضا :-

زر الذهاب إلى الأعلى