اخبار فنية

غادة نافع واولادها .. صورة تجمع الفنانة غادة نافع باولادها وبناتها

غادة نافع واولادها

غادة نافع واولادها

غادة نافع واولادها ..دعونا نتعرف سويا على الفنانة غادة نافع واولادها حيث لاحظنا خلال الاونة الاخيرة ان هناك عمليات بحث كبيرة اجتاحت محرك بحث قوقل عن الفنان غادة نافع واولادها .

والان وبناء على طلبكم سنقدم لكم صورة للفنانة غادة نافع تجمعها باولادها ووالدتها الفنانة الراحلة غادة صباحي .

غادة نافع واولادها
غادة نافع واولادها

 

أول تعليق لغادة نافع بعد رحيل والدتها

بعد رحيل والدتها الفنانة ماجدة الصباحي، وفي أول تعليق لها على حسابها بـ”فيسبوك”، ودعت الفنانة المصرية غادة نافع والدتها برسالة مؤثرة، حيث كتبت: “إلى أصدق قلب، أمي التي انتقلت إلى رحمه الله.. رحلتي ورحل معك كل الحنان، رحلت صديقتي وحبيبتي وكان القدر يريدني أن أتجرع مرارة الفراق ووحشة البعاد وينتهي كل الكلام ويبقى اسمك في دمي وفي لساني وكيف أوفيكي حقك بكلماتي وكيف لي أن أرثيكي وأنا المحتاجة لمن يرثيني فيكي أحبك وأفتقدك”.

وتابعت: “رحلتي جسدًا وبقيتي في قلبي دوما… رحمة الله عليكي وأطلب لك المغفرة وأسألكم الفاتحة”.
يذكر أن غادة نافع هي الابنة الوحيدة للفنانة الراحلة ماجدة الصباحي من زوجها الوحيد الفنان إيهاب نافع، والذي انفصل عن ماجدة بعد فترة زواج قصيرة بسب غيرتها الشديدة عليه بسبب كثرة سفرياته إلى خارج مصر، ولم تتزوج ماجدة بعده نهائياً.

تفاصيل عن حياة ماجدة صباحي

 

ماجدة الصباحي قدمت للسينما عددا من أهم الأفلام الاجتماعية والدينية والوطنية والتى تم تصنيف عدد منها فى قائمة أهم 100 فيلم فى تاريخ السينما، تحمل حياتها الشخصية بعض ملامح الشخصيات التى قدمتها على الشاشة

فهى تنتمى لعائلة الصباحى المعروفة بمحافظة المنوفية، والتى تمتلك العديد من الأملاك بقرية مصطاى التابعة لمركز قويسنا

وكان والدها من كبار موظفى وزارة المواصلات، واسمها الحقيقى عفاف على كامل أحمد عبدالرحمن الصباحى ودرست فى المدارس الفرنسية

وأثناء دراستها بمدارس الراهبات وقبل أن تكمل سن 15 عاما ذهبت ماجدة فى رحلة مدرسية إلى استوديو شبرا، فشاهدها المخرج سيف الدين شوكت

ووجد فيها مواصفات الفتاة التى يبحث عنها لتقوم ببطولة فيلم «الناصح» عام 1949 أمام إسماعيل ياسين، وافقت الفتاة دون أن تخبر أسرتها وصورت الفيلم سرا وفى مواعيد المدرسة

وخدمتها الظروف الأسرية فى هذه الفترة، حيث كانت والدتها مريضة تجرى جراحة داخل أحد المستشفيات، ووالدها فى عمله طوال الوقت

وشقيقها توفيق منشغل بأعماله التجارية وشقيقها مصطفى طالب بكلية الشرطة وأختها الكبرى مشغولة مع خطيبها فى التجهيز لتحضيرات الزواج.

 

اقراء ايضا :-

زر الذهاب إلى الأعلى