من نحن

عن موقع القلعة, من نحن

موقع القلعة علي الويب، موسوعة الكترونيه عربية كاملة, بإبتكارية وجدية لدعم مُستوى المقالات الحصرية العربة علي الشبكة العنكبوتية، وذلِك المرجع الموثوق في كافة فهرسات ومعلومات داخل المدونة، كما تحتوي مدونة القلعة على مقالات بجودة عالية في كافة المجالات المختلطة التي ترتبط بشكل جديد وغير جديد بالفرد العربي على حدِِ سواء، وكذلك جذب الزائر العربي للمزيد من المعرفة والتصفح والقراءة.

القلعة مدونة تهدف لدعم وتوسيع المقالات العربية على الشبكة العنكبوتية

وفي ظل التطور الجديد في نظم نقل الحدث والاخبار وايضاً المعلومة كان لا بد من مجاراة لكل هذا التطور، الأمر الذي انعطف بنا إلى طرح مدونة القلعة ولنضيف مقالات عربية بالكاتبة كاملتاً على الشبكة العنكبوتية ويكون بمثابة المرجع الموضوعي والدقيق لكل ما يحتاجه الزائر العربي على تخصص إهتماماته ونظراته، بل وجعل الوصول إلى كل ما يحتاجه الباحث مباح بطرق سلسة قادرة على التجاوب مع سرعة البحث عن المواضيع المختلفة ليُتوج الباحث فيما بعد بالنتاج المعرفية أو الإخبارية او الموضوعية الذي قام بالبحث عنه عبر موقع القلعة .

موجه لكافة شرائح وفئات المجتمع العربي والعالمي

الإهتمام بالمُستقبِل من أولويات القائمين على موقع القلعة، حيث المحتوى الأصيل الموجه إلى المجتمع العربي والعالم الإسلامي بشكل خاص وللمتحدثين باللغة العربية في كل أرجاء العالم بصفة اللغة المستخدمة في هذا الموقع هي اللغة العربية، ونشير أن الإهتمام بالمُستقبِل من قِبلنا يتمثل في إحترام عقله وطرح كل ما يحتاجه بلا استئناء بلا تجريح أو قذف أو تضليل, وإيماناََ منا بقوة الإعلام في التأثير على الرأي العام وتغيير الأفكار كان لزاماََ على الأقسام المختلفة في موقع ( القلعة ) أن تطرح كل ما من شأنه أن يُقومْ سلوك وآراء وأفكار الباحث عن مختلف الموضوعات عبر موقع القلعة.

يشتمل على كافة الخدمات العلمية والإجتماعية التي يسعى لها الباحث

نجيد المناورة على سور إبداع اختيار الموضوعات المختلفة، فما بين الاقتصاد والرياضة والفن والمجتمع والتقنية والتكنولوجيا  والالعاب يرضخ الكثير من الموضوعات التي نهتم بها ونميزها لنقدمها لكل متابعينا بشكل درماتيكي وكلاسيكي يخاطب كافة الفئات العقلية ما بين دنيا ووسطى وعليا, نُزوّدُ الكل المتابع بكل الخدمات التي من شأنها أن تثري العقل بما يدعمها من موضوعات علمية وكذلك خدمة الجانب الإجتماعي بما نقدمه من آراء وأفكار إجتماعية تدعم الموضوع الأم، وإلى جانب هذا وذاك كان للجانب الفكري من موضوعات هذا الموقع نصيب، لنقدم كل هذه الموضوعات المختلفة كما يتمناها الباحث.

دليل مرجعي وإرشادي موسوعي للمثقفين والباحثين بكل المجالات

إيماناً منا بضرورة وجود مكتبة علمية كاملة ومتكاملة يمكن اللجوء لها من قِبل المثقفين والباحثين والمفكرين كان لابد من طرح العديد من المقالات بموقع القلعة التي لها علاقة مباشرة وغير مباشرة لتحقيق هذا الهدف المتنامي والمتزايد لحظة بعد لحظة.

كما ونؤمن بضرورة الإسهام الفاعل في نوعية المحتوى العربي الذي نوجهه بنسب كبيرة إلى أصحاب الفكر القويم الباحث عن كل جديد من مستجدات الموضوعات العلمية لتكون بمثابة مرجع يمكن اللجوء إليه في كل وقت لكل الموضوعات المختارة من قبل الباحث بعد ان تكون قد تخضع لخطوات ومراحل متقدمة من التحرير والتدقيق الّلغوي وتدقيق المعلومات.

قِبلة للساعين نحو المعلومة الدقيقة والأخبار الصحيحة حول العالم

العزف على أوتار الجودة والموضوعية في إختيار الأخبار هو ما نهتم به على الدوام والذي بفضله بات “القلعة” قِبلة الباحثين عن المستجدات الجديدة والأخبار الدورية والأحداث الإستثنائية كذلك في كل بقاع هذا العالم، وبذلك بات هذا الموقع رُكن أساسي من أساسيات اللجوء المعرفي لمختلف الباحثين عن المعلومات الدقيقة والأخبار الصحيحة حول العالم بما نضيفه بفضل الطواقم التي تكد وتجِد من أجل طرح أخبار ذات جودةٍ ومُستوى عالٍ لتوفيرِ مرجعٍ موثوقٍ للقارئ العربي حول كل المعلومات المُستقاة حول العالم.

موقع إثرائي للمرأة العربية والطفل صحياََ وإجتماعياََ وثقافياََ

بطريقةٍ سلسلةِِ ومُبسّطةٍ وسليمةٍ، وبأسلوبٍ كلاسيكي شائقٍ كان هذا الموقع أحد أكبر المكتبات الإثرائية جملاََ لا سيما تلك الحاملة في طياتها الإهتمام والخصوصية الوطنة في تفصيلاتها لموضوعات المرأة العربية بنسقها العالمي وكذلك الطفل العربي بسماته العالمية من كافة النواحي الصحية والإجتماعية والثقافية والفكرية, وحتى يُكوّنَ “موقع القلعة” قاعدةً متينة وضخمةً من الموضوعات العربيّةِ ذات العلاقة بالخصوصية المهتمة بالمرأة والطفل، نوفر بيئة معرفيّة إلكترونيّة حديثة تُسهّلُ الوصول إلى المعلومةِ الصّحيحة الخاصة بكل تفصيلات وموضوعات المراة العربية والطفل جنباََ إلى جنب.

بنك معلوماتي القلعة للكثير من المعلومات التي تهم المجتمع بدقة وعمق

بعمق وقوة وحجم ما يحتويه “القلعة” من معلومات وأخبار أصبح أحد الأعمدة المعلوماتية المعتمدة لدى الكثير من الأفراد، حيث ومع حجمِ المعرفةِ وتاريخ الثّقافة العربيّة ومكانتها كان لا بد من تصميم وطرح موقع يليق بهذا الأمر وهو ما ترجمته طواقم العمل ببوتقة “القلعة” الكبرى.
ونُزوّدُ الموقع بمقالاتٍ واخبارِِ وموضوعاتِِ ذات جودةٍ ومُستوى عالٍ لإثراء شبكةِ الإنترنت بمعرفةٍ مُتكاملةٍ ومُتشابكة تهم المجتمع، ونطمحُ أنْ يِصبحَ “القلعة”، قاب قوسين أو أدنى من الإهتمام بكافة الموضوعات والنسق الإعلامية المثالية التي نهدف لان تُشكل بنك معلوماتي إعلامي متكامل الهيئة والتفاصيل.

المؤهلات

يضم موقع القلعة فريق من المتعلمين الخبراء والكتاب، يجمع الفريق هدف إنتاج مقالات غنية عن التعريف تعطي كل الجوانب التي يهتم بها القارئ العربي وتناسب قيم المجتمع العربي وما يتطلبه العصر الأحدث.